الكيمياء ( عام 2019م )     ||     اللغة الإنجليزية ( عام 2019م )     ||     الرياضيات المتخصصة ( عام 2019م )     ||     الأحياء ( عام 2019م )     ||     الفيزياء ( عام 2019م )     ||     الجغرافيا ( عام 2019م )     ||     التاريخ ( عام 2019م )     ||     العلوم العسكرية ( عام 2019م )     ||     علوم الحاسوب ( عام 2019م )     ||     اللغة العربية ( عام 2019م )     ||     
قريباً .. تطبيق الحقيبة على الموبايل لطلاب الشهادة السودانية ، سجل رقم الواتساب هنا لتصلك رسالة عندما ننتهي من تجهيز التطبيق         عندك أي سؤال في أي مادة؟ تعال أكتب سؤالك هنا         تمت إضافة الطبعات الجديدة من كتب المناهج السودانية : كتب التعليم قبل المدرسي - وكتب الأساس - وكتب الثانوي ، اضغط هنا         مدونة كن جغرافياً - للمهتمين بالجغرافيا         بشرى لطلاب الصف الثامن أساس || الآن اسطوانة اختبر نفسك || أقوى اسطوانة تفاعلية لطلاب الصف الثامن أساس || اختبر نفسك بتقنية الفلاش التفاعلي المطورة وسيتم تصحيح إجابتك فوراً || لمزيد من التفاصيل اضغط هنا         أهلا وسهلاً بكم .. نتمنى لكم قضاء امتع الأوقات بموقعنا .. وترقبوا جديدنا مع شبكة رواد التميز .. إدارة الموقع        
شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت || استغلال الحدث
عرض المقالة :استغلال الحدث

Share |

الصفحة الرئيسية >> للــمــربـيـــــــــن >> مواضيع تربوية

اسم المقالة: استغلال الحدث
كاتب المقالة: وليد خالد الرفاعي
تاريخ الاضافة: 03/04/2008
الزوار: 2286

استغلال الحدث

إن عملية التربية في حقيقتها تمثل صياغة شاملة لحياة المرء وسلوكه ومن ثم فهي مهمة شاقة يحتاج المربي في سبيل تحقيقها حشد كل الإمكانيات لتحقيق هدفه .. ذلك أن المربي يواجه في الحقيقة تياراً معاكساً لما يريد تحقيقه لدى المتربي ويتمثل هذا التيار في العادات والأعراف والطبائع السائدة وكذلك الشهوات والشبهات المحيطة بالفرد إضافة إلى الظروف الطبيعية التي تحيط بالمربي من ففقر منسي أو غنى ملهي أو بيئة تهدم ولا تبني وغلب ما ذكر من هذه الموانع لا تكاد أن تختص إلا بالتربية أما الجوانب الأخرى كطلب العلم مثلاً أو ما شابهها فإنها في كثر من الأحيان عملية بناء لا تقابلها عملية هدم ‍!؟

وعليه فإن موضوع هذه الورقات وهو استغلال الحديث يمثل ساعد مهم من سواعد البناء في العملية التربوية.. كما سيأتي بيانه .

ماذا نعني باستغلال الحدث :

استغلال الحدث هو باختصار محاولة تطويع والاستفادة من الأحداث العامة التي يمر بها المتربي في حياته وربطها بالهدف التربوي الذي يسمي يسعى إليه المتربي من خلال تعليق عابر أو لفتة بريئة أو وقفة صادقة أو غير ذلك .

لماذا استغلال الحدث :

الأحداث التي تمر الإنسان تمثل في الحقيقة فاصلة في مطرقة تطرق على نمط حياته الاعتيادية وبحجم هذا الحدث أو هذه المطرقة يكون التأثير على المتربي ..

أما كون هذا التأثير تأثير سلبي أو إيجابي فالذي يحدده هو الساعد الذي يوجه المطرقة - (الحدث) فإذا كان المتربي كان له ما يريد وإن كان غيره سواء أكان من عوامل خارجية (من محيطه وأصدقائه) أو داخلية في ضيقته ونفسيته كانت النتيجة متوافقة مع هذا الظرف أيضاً .

وخلاصة هذه الفقرة أن النفس البشرية الصلدة تعيش قدر من الانصهار الذي ينشأ بسبب حرارة الحدث الذي يصيبها .. وعلى قدر هذا الانصهار تكون القدرة على التأثير عليها وتشكليها .


 

مكاسب التربية بالحدث :

من المكاسب المتميزة لاستغلال الحدث .. أن المربي لم ينشئ برنامجاً أو أمراً وإنما استثمر شيئاً أنشأ على يد غيره .. فهو لم يتكلف إيقاد النار تحت الحدث من أجل أن يقوم بتشكيله وإنما استثمر انصهار الحديد على يد غيره ( وهو هنا الحدث ) فشكله كما يريد ..

بمعنى أن الثمرات المرجوة من التربية بالأحداث أكبر بكثير من الجهد المبذول من أجلها .

 

نماذج في استغلال الأحداث :

q   موقف مع كعب بن مالك أحد الثلاثة الذين خلفوا وضافت عليهم الأرض بما رحبت ثم لما جاءت البشرى بمغفرة الله وعندما دخل كعب المسجد فهنأه صحابة رسول الله وهم جلوس إلا واحد منهم قام من مكانه وعانقه فقال كعب فوالله ما زلت أذكرها له .

q   موقف المصطفى مع عمر الفاروق عند خصامه مع أبي بكر الصديق وعدم قبول الفاروق لاعتذار الصديق رضي الله عنهما ويستغل المصطفى صلى الله عليه وسلم الحدث فلا يحكم ويصلح بينهما فحسب .. وإنما يجدها فرصة لتقرير مقام الصديق الرفيع المسامي .. حتى قال الصحافة .. فما زلنا نعرف للصديق قدره من بعد يومه ذلك .

q       في نفس قصة كعب بن مالك وموقف ملك البحرين عندما قال الحق بنا نواسك لا جعلك …… مهانة ..

q   فقد قدر أن حرارة الحدث في نفس كعب بن مالك قد تساعد في إفساده على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودينه إلا أن صلابة معدنه رضي الله عنه كانت أقوى من حرارة الحدث والذي وجهه ملك البحرين ليصب في هدفه وغايته ولكنه باء بالفشل ..

 

الأحداث التي ينبغي أن تستمر :

عندما تبلغ العاطفة أوجهاً حزناً أو فرحاً عندها يسهل على الآخرين التأثير في صاحبيها أبلغ التأثير .

وعليه فإن أحداث موت أب أو ولادة ولد مثلاً هي من الأحداث التاريخية في حياة الإنسان والتي تبلغ العاطفة درجة عالية وقد يتخذ عندها صاحبها قرارات تقلب عليه حياته .. فالبعض قد تمثل له المصيبة الكبيرة رجعة ومراجعة لأحواله نحو الأمام والبعض تمثل له نكسة يجزع فيها جزعاً يفقده مبادئ إيماته وكذلك الأفراح الكبرى سواء بسواء ، فالنجاح مثلاً .. والتخرج .. والزواج .. فوليمة مثلاً يعدها المربي ابتهاجاً بتخرج الفرد ولا تقارن بوليمة عادية من غير ناسبة قد يدعى إلى مثلها عشرات المرات ولكنه بالطبع لن يذكر ولو بعد سنين إلا تلك الوليمة أو الكلمة أو التعليق الصادق والمؤثر الذي صاحبه تخرجه ..

كما أنه لا يشترط أن الأحداث التي يستغلها المربي أحداث خاصة بالمتربي ومتعلقة به مباشرة .. وإنما يكون عنصراً فيها وإن لم يكن هو مسرحها وساحتها ..

فكلمة معبرة مثلاً عند وقوف المتربي لرؤية حادث مروري أليم تقع في قلبه كل موقع وهي بالتأكيد لا تساوي بكلمة مماثلة دون وجود حادث مماثل .

ولذا تجد أن من أكبر وسائل التأثير على الناس هي تلك الوسائل التي تنقل الأحداث بأدق صورها وبإشارة المتأثر بأكثر من حاسة حتى كأنه يعيش الحدث نفسه ومن ثم فإننا نرى أن تأثير المقال المقرون بالصور لا يقارن بقرينة الخالي عن ذلك ما لا يقارن بالراديو كما أنهما لا يقارنان بالتلفاز الذي تشترك فيه الصورة الحية المتحركة مع التعليق كما أن هذا كله لا يقارن بالبث المباشر بالحدث والذي يضيف عنصر إضافي في التأثر هو عامل الزمن وجعل المتاثر يعيش الحدث بنفسه .. إن كل هذه الوسائل إنما تمثل في حقيقتها أدوات استثمار للأحداث واستغلالها لتصف في الهدف المراد .

وفي بعض الأحيان قد يحتاج المربي إلى إخراج المتربي من حال سكونه النفسي إلى إثارة عاطفية يمهد من خلالها لما يريد أن يقوله .. مستغلاً بذلك هذا التوهج أو التأهيب وإن كان هو الذي صنعه بمعنى أنه صنع حدثاً ما .. ثم استغله ومن أمثلة ذلك ..

q       إني معلمك كلمات قبل أن أخرج من مسجدي هذا .

q       يا معاذ إني أحبك فلا ...

q   وقوفه عليه الصلاة والسلام مع صحابته عند المزبلة حتى أخرجهم من سكونهم النفسي بما وجدوه من أذى ريحها .. وهنا استثمر الحدث الذي شارك في صنعه وشبه دنياهم بتلك المزبلة مزهداً إياهم منها ..

q   وقوفه عليه الصلاة والسلام على حمار ميت وطلب من اثنين صحابته أن يأئدموا منه .. وهنا أخرجهم من سكونهم النفسي وأثار العاطفة تمهيداً لفكرته عليه الصلاة والسلام التي كانت جثة الحمار هي الحدث وإثارته عليه السلام المحاولة في تصعيد الحدث من أجل استغلاله فيما يريد وذلك عندما قرن عليه السلام بين الأكل من تلك الجيفة والأكل من عرض المسلم ( أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه ) .

طباعة


روابط ذات صلة

  الرغبة في الصدارة 1  
  الرغبة في الصدارة 2  
  دور المربي في التربية  
  أهمية التربية  
  أمور مهمة لنجاح المربي  
  أمور تفسد التربية  
  القدوة  
  الاتصال الفردي  


التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق المقالة »

الموسوعة الماسية لأناشيد أبي عبد الملك
قسم الـطـلاب
عدد الزوار
انت الزائر : 1161439

تفاصيل المتواجدين
طلاب متميزون














التصويت
هل تؤيد تغيير الزي المدرسي لطلاب المدارس؟
نعم
لا
إلى حد ما

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

منتديات رواد التميز

الموقع الرئيسي لرواد التميزمنتديات رواد التميزمركز رواد التميز للتلاوات القرآنيةمعرض رواد التميز للصور

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمنتديات شهد السودان - خاصة بالفتيات فقطموقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطاطرح سؤالك هنا وسوف يتشارك الجميع في حله

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمركز رفع الملفات والصورمجموعة رواد التميز البريديةمركز بنك الدم السوداني الالكتروني Flag Counter

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½