جدول امتحانات الشهادة السودانية - مارس 2018م ( امتحانات الشهادة )     ||     جدول امتحانات شهادة الأساس - مارس 2018 م - ولاية الخرطوم ( امتحانات الشهادة )     ||     الخبرات في اللغة العربية - المستوى الثاني ( كتب التعليم قبل المدرسي )     ||     الخبرات في الرياضيات - المستوى الأول ( كتب التعليم قبل المدرسي )     ||     الخبرات في اللغة العربية - المستوى الأول ( كتب التعليم قبل المدرسي )     ||     اللغة العربية ( كتب الصف الأول أساس )     ||     التربية الإسلامية ( كتب الصف الأول أساس )     ||     الرياضيات ( كتب الصف الأول أساس )     ||     الرياضيات ( كتب الصف الثاني أساس )     ||     التربية الإسلامية ( كتب الصف الثاني أساس )     ||     
قريباً .. تطبيق الحقيبة على الموبايل لطلاب الشهادة السودانية ، سجل رقم الواتساب هنا لتصلك رسالة عندما ننتهي من تجهيز التطبيق         عندك أي سؤال في أي مادة؟ تعال أكتب سؤالك هنا         تمت إضافة الطبعات الجديدة من كتب المناهج السودانية : كتب التعليم قبل المدرسي - وكتب الأساس - وكتب الثانوي ، اضغط هنا         مدونة كن جغرافياً - للمهتمين بالجغرافيا         الآن تطبيق امتحانات الشهادة السودانية من عام 2006-2015م مجاناً على موبايلك - اضغط هنا         بشرى لطلاب الصف الثامن أساس || الآن اسطوانة اختبر نفسك || أقوى اسطوانة تفاعلية لطلاب الصف الثامن أساس || اختبر نفسك بتقنية الفلاش التفاعلي المطورة وسيتم تصحيح إجابتك فوراً || لمزيد من التفاصيل اضغط هنا         أهلا وسهلاً بكم .. نتمنى لكم قضاء امتع الأوقات بموقعنا .. وترقبوا جديدنا مع شبكة رواد التميز .. إدارة الموقع        
شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت || الأسباب المساعدة لنجاح الدعوة الفردية (2)
عرض المقالة :الأسباب المساعدة لنجاح الدعوة الفردية (2)

Share |

الصفحة الرئيسية >> للـــدعـــــــــــــاة >> الدعوة الفردية

اسم المقالة: الأسباب المساعدة لنجاح الدعوة الفردية (2)
كاتب المقالة: عقيل المقطري
تاريخ الاضافة: 31/03/2008
الزوار: 1889

الأسباب المساعدة لنجاح الدعوة الفردية (2)

عقيل المقطري

 

11- الاقتصاد في الموعظة :

 مما ينبغي على الداعية في حالة زيارته للمدعو أن لا تنتهي زيارته بدون موعظة  وينبغي أن تكون هذه الموعظة مختصره ومركزة

ففي صحيح البخاري من حديث ابن مسعود : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخولهم في الموعظة كراهة السآمة عليهم  

وعلى الداعية أن لا يكثر من الزيارة للمدعو وإلا أصيب المدعو بالملل والتضجر من الداعية وخير الأمور أوسطها

 

12- الالتزام بآداب الزيارة :

يجب على الداعية أن يتقيد بآداب الزيارة فيختار الوقت المناسب وذلك على حسب ظروف المدعو فلا يزور في حالة نوم المدعو ولا في حالة تجهزه للذهاب إلى عمله مثلاً وهكذا

ومن الآداب أن لا يتدخل في الشئون الخاصة بالمدعو كتقليب أوراقه مثلاً أو سماع أشرطته ومن الآداب أنه يطلب من المزور أن لا يتكلف في إكرامه حتى لا يستثقل وهكذا

 

13 – القدوة الحسنة :

يقول الله عز وجل : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ(2)كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ )

فهذا ذم لمن يأمر بالمعروف و لا يأتيه فإذا كان الداعية آمراً للمدعو بأمر هو نفسه لا يفعله أو ينهاه عن شيء ويفعله فإن دعوته تبوء بالفشل ، فلهذا يجب على الداعية أن يكون قدوة حسنة

وقد ثبت الوعيد الشديد لأولئك الذين يأمرون بالمعروف ولا يأتونه وينهون عن المنكر ويأتونه كما في الصحيحين من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتابه فيدور بها كما يدور الحمار بالرحى فيجتمع إليه أهل النار فيقولون : يا فلان ما لك ؟ ألم تكُ تأمرنا بالمعروف وتنهانا عن المنكر ؟ فيقول بلى ولكني كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه وأنهى عن المنكر وآتيه ) الفتح 6/331 والنووي على مسلم 18/118

فالعامة لو وجدوا عند الداعية سيئة واحدة وتسعة وتسعين حسنة غلبوا السيئة على تلك الحسنات  لهذا يجب على الداعية أن يكون قدوة حسنة للمدعوين  والله الموفق

 

14- الهدية :

ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم : أنه قال : ( تهادوا تحابوا ) البيهقي في الكبرى 6/ 169 وانظر إرواء الغليل 6/44

نعم إن الهدية تورث المحبة  ولها ذكرياتها الخاصة فيجب على الداعية أن لا يبخل بشيء من الهدايا ولو كانت متواضعة

فإن الهدية عنوان المحبة

وهذه الهدية ليست بمن تربطك به علاقة قديمة بل إذا أراد الداعية أن يكسب فرداً جديداً فعليه أن يقدم له هدية مهما قلت قيمتها هذه الهدية هي التي ستمهد الطريق إلى قلب المدعو الذي سيأتي إليك تلقائياً وسيبادلك الهدية والحديث  وسيوحي لك بكثير من أسراره وآلامه ، الأمر الذي سيجعلك تضع العلاج لبعض تلك المشاكل التي يعاني منها  فيجب على الداعية أن يربط تلك القضايا بالدين حتى يتمكن الإيمان من قلب المدعو مع إخلاص العمل لوجه الله عز وجل

 

15 – التلطف والرفق بالمدعو :

يقول الله عز وجل : ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ) سورة النحل : آية 125

ويقول كذلك : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ) سورة آل عمران : آية 159

وفي الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه ) رواه مسلم برقم ( 2594 )

ويقول أيضاً : ( إن الله رفيق يحب الرفق ) البخاري 1/375 ومسلم برقم ( 2165 )

فالداعية الناجح هو الذي يرفق بالمدعوين ويستخدم في دعوته الحكمة والموعظة الحسنة

والرفق واللين من أخلاق الأنبياء فقد قال الله لموسى وهارون عندما أمرهما أن يذهبا إلى فرعون ذلك الطاغية المتكبر المتجبر الذي ادعى الألوهية فقال : ( مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي) سورة القصص:آية 38

وادعى الربوبية فقال ( فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمْ الْأَعْلَى ) سورة النازعات : آية 24

قال الله لهم ( فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ) سورة طه : آية 44

فإذا كان هذا مع فرعون فمع غيره أحرى وإذا كان الأمر للأنبياء فلنا فيهم أسوة حسنة

ولهذا لما رأي النبي عليه الصلاة والسلام ذلك الأعرابي الذي بال في المسجد فأراد الصحابة أن يقعوا فيه ، والبول في المسجد منكر عظيم  قال لهم : (دعوه وأهريقوا على بوله سجلاً من ماء) الفتح 1/323

وفي رواية : ( لا تزرموا عليه بوله فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين ) رواه البخاري

والشواهد على هذا كثيرة من السنة

والمطلوب من الداعية هو التلطف مع المدعو والرفق به والأقربون أولى بالمعروف  اهـ

 

 

16 – لا بأس من استعمال شيء من الدعابة والمزاح المباح :

وذلك لإبعاد استثقال المدعو للداعية فإن الداعية إذا كان مرحاً كان أدعي إلى  حبه من المدعوين ولكن من دون إفراط  فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستخدم بعض الدعابة والمزاح ولكنه إذا مزح لا يقول إلا حقاً

وروي الترمذي في الشمائل عن الحسن البصري رحمه الله قال : أتت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله : ادع الله أن يدخلني الجنة فقال : ( يا أم فلان إن الجنة لا تدخلها عجوز ) فولت تلك العجوز تبكي فقال النبي عليه الصلاة والسلام : [ أخبروها أنها لا تدخلها وهي عجوز إن الله تعالى يقول ( إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً(35)فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا(36)عُرُبًا أَتْرَابًا ) ]سورة الواقعة : الآيات 35-27

وهذا الأثر حسنه شيخنا الألباني في مختصر الشمائل

وأما ما كان عليه السلف الصالح فكثير فقد كان الشعبي يمزح وكان الأعمش يمزح ، وكثير من المحدثين من سلف هذه الأمة كانوا يمزحون وخير الأمور أوسطها  والله الموفق

 

17 – الأخلاق الفاضلة :

يقول الله عز وجل مادحاً نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم : ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) سورة القلم : آية 4

 فالأخلاق الفاضلة من أجمل ما يتحلى به الداعية فبها يستطيع الداعية أن يكسب الكثير من المدعوين  ونظراً لأنه كان إذا أمر بشيء بدأ بنفسه فقد سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم قالت : كان خلقه القرآن  رواه مسلم رقم ( 746 )

ومن أهم هذه الأخلاق :

أ‌-     التواضع : ( ومن تواضع لله رفعه الله ) النووي على مسلم 16/141

ومن تواضعه عليه الصلاة والسلام :أنه كان يقضي للناس حوائجهم حتى كانت الجارية لتأخذ بيده عليه الصلاة والسلام فتطوف به في المدينة وكان عليه الصلاة والسلام يسلم على الصبيان

وقد وصف الله المؤمنين أنهم ( أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ ) المائدة :آية 54

فيجب  على الداعية أن لا يغفل عن هذا الخلق العظيم إلا أن بعض الدعاة لكثرة مشاغلهم يصدر منهم تصرف يبدو للمدعوين أنه متكبر فلا يفتح الداعية هذا الباب على نفسه وعليه  بالصبر

ب‌-  الحلم : وهو أمر مهم للداعية وله أسوة حسنة بخيرة خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم ، ففي

صحيح البخاري من حديث أنس رضي الله عنه قال : ( كنت ماشياً مع رسول الله صلى الله عليه وآله

وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية فأدركه أعرابي فجبذ بردائه جبذة شديدة قال أنس : فنظرت

إلى صفحة عاتق النبي وقد أثرت فيها حاشية الرداء من شدة جبذته ثم قال الأعرابي : يا محمد مر لي

من مال الله الذي عندك ، فالتفت إليه النبي صلى الله عليه وسلم ثم أمر له بعطاء )  الفتح  1/53

فانظر إلى حلمه وتواضعه عليه الصلاة والسلام على هذا الأعرابي

فيلزم الداعية التخلق بهذا الخلق الحسن ولكن لا يصل به الحال إلى درجة الذل فأحياناً يصفح عمن أساء إليه لأنها من صفات المؤمنين وأحياناً أخرى ينتصر لنفسه لتظهر قوته ومكانته ويرهبه أعداء الله عز وجل  قال تعالى : ( وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمْ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ )سورة الشورى : آية 39

 

18 – إنزال الناس منازلهم :

إن من عوامل نجاح الدعوة أن ينزل الداعية كل إنسان منزلته فمن كان من أهل المكانة والوجاهة أنزله المنزلة التي تليق به ومن كان شيخاً للقبيلة أنزله منزله وهكذا

ومن أراد أن يسوي بين الناس في دعوته فيبوء بالفشل

فلقد روى مسلم في مقدمة صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : ( أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ننزل الناس منازلهم )

وفي سنن أبي داود من طريق ميمون بن أبي شبيب أن عائشة رضي الله عنها مر بها سائل فأعطته كسرة خبز ومر بها رجل عليه ثياب وهيئة فأقعدته فأكل فقيل لها في ذلك فقالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أنزلوا الناس منازلهم ) – الحديثان مختلف في صحتهما فمن أهل العلم من يقول إنهما منقطعان ومنهم من يجعلهما متصلين –

قال الحافظ النووي رحمه الله كما في شرحه لصحيح مسلم : ومن فوائده : تفاضل الناس في الحقوق على حسب منازلهم ومراتبهم وهذا في بعض الأحكام أو أكثرها  اهـ

وكان النبي عليه الصلاة والسلام : إذا كتب كتاباً إلى ملك أو غيره أنزله منزلته فمن ذلك مثلاً ( من محمد بن عبدالله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم ) الفتح 1/32

الشاهد قوله عظيم الروم

فيجب على الداعية أن يتنبه لهذا الحديث وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم

 

19 – الاستمرار في تقويم المدعو :

إن التقويم من الداعية للمدعوين أمر ضروري إذ من خلاله يمكن أن يتعامل مع المدعوين بناء على ذلك التقويم

والتقويم يكون الفرد المدعو عضواً صالحاً في المجتمع الإسلامي ، والتقويم يكون على الأقوال والأفعال التي يلمسها الداعية وتارة يكون على ما غاب عليه وذلك بأن ينقل إلى الداعية من أخبار المدعو ما يلزم تقويمه بعد التثبت من صحة ما نقل  وهذا الجانب أهم من الأول إذ أن المدعو قد يتصنع الاستقامة أمام الداعية  فإذا نقل إلى الداعية أن المدعو يصاحب أناساً لا خير فيهم وجب التنبيه على ذلك بالرفق واللين كما تقدم

ولهذا ثبت في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل  ) رواه أبو داود

ويقول الشاعر  :

عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه *** إن المقـــارن بالقـــريـن يقتدي

ولا بد أن يشمل التقويم جميع الجوانب وإلا كان ناقصاً وعلى حساب جانب دون آخر فكما يجب تقويم الأفعال من عبادات وغيرها فيجب تقويم الأقوال والأخلاق والهيئة  الخ

 

2- لا اعتبار للسوابق :

من الناس من إذا أراد أن يقوم فرداً نظر ما قد سلف منه من زلات وأخطاء ولو قد تاب عنها  فيظل يذكر تلك السوابق للمدعو ويقرعه بها وهذا خطأ محض إذ أن التوبة تمح ما قبلها فلا داعي إذاً من ذكر العثرات والسقطات فإذا أراد الداعية أن يكون تقويمه مثمراً فعليه بمعالجة حاضر المدعو لا ماضيه

 

21- تنويع وسائل وأساليب الدعوة والتقويم :

مما ينبغي للداعية أن ينوع أساليبه في الدعوة والتقويم حتى لا يسبب ردة فعل عند المدعو وكل بحسبه

فمن الوسائل النصح بالحكمة والموعظة الحسنة وإخلاص النية لله وأن يكون ذلك على انفراد

قال الإمام الشافعي رحمه الله :

تعمدني في النصيحة في انفراد *** وجنبني النصيحة في الجماعة

فإن النصح بين الناس نوع *** من التوبيخ لا أرض استماعه

وإن خالفتني وعصيت أمري *** فلا تجزع إذ لم تعط طاعة

ومنها الكتابة بكلمات رقيقة معبرة عن المراد

ومنها الشريط الإسلامي

ومنها الاصطحاب إلى خطبة جمعة أو محاضرة

ومنها اصطحابه إلى الحلقات العلمية وهكذا

طباعة


روابط ذات صلة

  أطوار الدعوة الفردية  
  مراحل الدعوة الفردية  
  كيف تصنع برنامجاً للمدعوين ؟  
  حالات الدعوة الفردية  
  توصيات خاصة بالدعوة الفردية  
  الدعوة الفردية تحقق ما لا تحققه الدعوة الجماعية  
  الدعوة الفردية .. تعريفها ، أهميتها ، فضلها  
  الأسباب المساعدة لنجاح الدعوة الفردية (1)  


التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق المقالة »

الموسوعة الماسية لأناشيد أبي عبد الملك
قسم الـطـلاب
عدد الزوار
انت الزائر : 1025618

تفاصيل المتواجدين
طلاب متميزون














التصويت
هل تؤيد تغيير الزي المدرسي لطلاب المدارس؟
نعم
لا
إلى حد ما

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

منتديات رواد التميز

الموقع الرئيسي لرواد التميزمنتديات رواد التميزمركز رواد التميز للتلاوات القرآنيةمعرض رواد التميز للصور

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمنتديات شهد السودان - خاصة بالفتيات فقطموقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطاطرح سؤالك هنا وسوف يتشارك الجميع في حله

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمركز رفع الملفات والصورمجموعة رواد التميز البريديةمركز بنك الدم السوداني الالكتروني Flag Counter

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½