الخبرات في اللغة العربية - المستوى الثاني ( كتب التعليم قبل المدرسي )     ||     الخبرات في الرياضيات - المستوى الأول ( كتب التعليم قبل المدرسي )     ||     الخبرات في اللغة العربية - المستوى الأول ( كتب التعليم قبل المدرسي )     ||     اللغة العربية ( كتب الصف الأول أساس )     ||     التربية الإسلامية ( كتب الصف الأول أساس )     ||     الرياضيات ( كتب الصف الأول أساس )     ||     الرياضيات ( كتب الصف الثاني أساس )     ||     التربية الإسلامية ( كتب الصف الثاني أساس )     ||     اللغة العربية ( كتب الصف الثاني أساس )     ||     التاريخ ( كتب الصف الثالث أساس )     ||     
تمت إضافة الطبعات الجديدة من كتب المناهج السودانية : كتب التعليم قبل المدرسي - وكتب الأساس - وكتب الثانوي ، اضغط هنا         مدونة كن جغرافياً - للمهتمين بالجغرافيا         الآن تطبيق امتحانات الشهادة السودانية من عام 2006-2015م مجاناً على موبايلك - اضغط هنا         بشرى لطلاب الصف الثامن أساس || الآن اسطوانة اختبر نفسك || أقوى اسطوانة تفاعلية لطلاب الصف الثامن أساس || اختبر نفسك بتقنية الفلاش التفاعلي المطورة وسيتم تصحيح إجابتك فوراً || لمزيد من التفاصيل اضغط هنا         أهلا وسهلاً بكم .. نتمنى لكم قضاء امتع الأوقات بموقعنا .. وترقبوا جديدنا مع شبكة رواد التميز .. إدارة الموقع        
شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت || توبة شاب غافل بعد وفاة أخته المؤمنة
عرض المقالة :توبة شاب غافل بعد وفاة أخته المؤمنة

Share |

الصفحة الرئيسية >> الـعـائــدون إلى الله

اسم المقالة: توبة شاب غافل بعد وفاة أخته المؤمنة
كاتب المقالة:
تاريخ الاضافة: 15/03/2010
الزوار: 1033

توبة شاب غافل بعد وفاة أخته المؤمنة

 

يقول صاحب القصة:

(كنت شاباً غافلاً عن الله، بعيداً عنه، غارقاً في لُجَج المعاصي والآثام، فلما أراد الله لي الهداية، قدّر لي حادثاً أعادني إلى رشدي، وردّني إلى صوابي.. وإليكم القصة:

في يوم من الأيام، وبعد أن قضينا أياماً جميلة في نزهة عائلية في مدينة الدمام، انطلقتُ بسيارتي عبر الطريق السريع بين الدمام والرياض ومعي أخواتي الثلاث، وبدل أن أدعو بدعاء السفر المأثور، استفزني الشيطان بصوته، وأجلب عليّ بخَيله ورَجله، وزين لي سماع لهو الحديث المحرم لأظل سادراً غافلاً عن الله.

لم أكن حينذاك أحرص على سماع إذاعة القرآن الكريم أو الأشرطة الإسلامية النافعة للمشايخ والعلماء، لأن الحق والباطل لا يجتمعان في قلب أبداً.

إحدى أخواتي كانت صالحة مؤمنة، ذاكرة لله، حافظة لحدوده.. طلبتْ مني أن أسكتَّ صوت الباطل، وأستمع إلى صوت الحق، ولكن ... أنى لي أن أستجيب لذلك وقد استحوذ عليّ الشيطان، وملك عليّ جوارحي وفؤادي، فأخذتني العزة بالإثم ورفضتُ طلبها، وقد شاركني في ذلك أختاي الأخريان.. وكررتْ أختي المؤمنة طلبها فازددتُّ عناداً وإصراراً، وأخذنا نسخر منها ونحتقرها، بل إني قلتُ لها ساخراً: أن أعجبك الحال وإلا أنزلتُكِ على قارعة الطريق.

فصمّتت أختي على مضض، وقد كرهتْ هذا العمل بقلبها، وأدّت ما عليها، والله -سبحانه- لا يكلف نفساً إلا وسعها.

وفجأةً .. وبقدر من الله سبق، انفجرت إحدى عجلات السيارة ونحن نسير بسرعة شديدة، فانحرفت السيارة عن الطريق، وهوت في منحدر جانبي، فأصبحت رأساً على عقب بعد أن انقلبتْ عدة مرات، وأصبحنا في حال لا يعلمها إلا الله العلي العظيم، فاجتمع الناس حول سيارتنا المنكوبة، وقام أهل الخير بإخراجنا من بين الحطام والزجاج المتناثر.. ولكن... ما الذي حدث؟

لقد خرجنا جميعاً سالمين -إلا من بعض الإصابات البسيطة- ما عدا أختي المؤمنة.. أختي الصابرة.. أختي الطيبة.

فقد لفظت أنفاسها الأخيرة تحت الركام.

نعم.. لقد ماتت أختي الحبيبة التي كنا تستهزئ بها، واختارها الله إلى جواره، وإني لأرجو أن تكون في عداد الشهداء الأبرار وأسأل الله -عز وجل- أن يرفع منزلتها ويُعلي مكانتها في جنات النعيم.

أما أنا فقد بكيتُ على نفسي قبل أن أبكي إلى أختي، وانكشف عني الغطاء، فأبصرت حقيقة نفسي وما كنتُ فيه من الغفلة والضياع، وعلمت أن الله -جل وعلا- قد أراد بي خيراً وكتب لي عمراً جديداً، لأبدأ حياة جديدة ملؤها الإيمان والعمل الصالح.

أما أختي الحبيبة فكلما تذكرتها أذرف دموع الحزن والندم، وأتساءل في نفسي: هل سيغفر الله لي؟ فأجد الجواب في كتاب الله -عز وجل- في قوله تعالى: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم).

وختاماً أحذّركم -إخواني في الله- من الغفلة، فأفيقوا أيها الغافلون، وخذوا من غيركم العبرة قبل أن تكونوا لغيركم عبرة.

فيا غافلاً في غمرة الجهل والهوى *** صريع الأماني عن قريبٍ ستندم

أفقْ قد دنا اليوم الذي ليس بعده *** سوى جنة أو حرَّ نار تضرَّم

وبالسنة الغرّاء كن متمسكاً *** هي العُروة الوُثقى التي ليس تُفصم

تمسّك بها مَسك البخيل بماله *** وعُضَّ عليها بالنَّواجذ تسلم

 

من كتاب (العائدون إلى الله) للشيخ محمد المسند ، الجزء الثالث

طباعة


روابط ذات صلة

  توبة الراقصة زيزي مصطفى  
  توبة الممثلة سهير البابلي  
  توبة مطرب الصومال الأول عبد الله زلفى  
  توبة الممثلة هدى رمزي  
  توبة شاب بعد إصابته بمرض الإيدز  
  توبة عاق  
  توبة متأخرة ، توبة قاتل  
  مايكل جاكسون في صندوق القمامة  
  توبة شاب بعد رؤية ليوم القيامة  
  توبة رجل بعد موت صاحبه من المخدرات  
  توبة شاب قبل موته بلحظات في المسجد  
  توبة الممثلة هالة فؤاد  
  توبة أسرة كاملة عن أكل الحرام على يد أحد أبنائها  
  توبة اللاعب عبد الله عبد ربه  
  توبة طبيب نصراني وإسلامه على يد داعية مسلم  
  توبة عدد من الشباب بعد قرائتهم للجزء الأول من كتاب العائدون إلى الله  
  توبة معلمة على يد إحدى طالباتها  
  توبة شاب بعد ذهاب بصره  
  توبة أشهر عارضة أزياء فرنسية  
  توبة الممثل المغربي المشهور سعيد الزياني  
  توبة النجل الأكبر لطلال مداح  
  توبة تحت الأمواج  
  توبة امرأة مغربية بعد إصابتها بالسرطان وشفائها منه في بيت الله  
  توبة شاب رأى الموت بعينيه  
  توبة فتاة من ضحايا الغزو الفكري  
  توبة فتاة متبرجة  
  توبة شاب أسرف على نفسه بالمعاصي  
  توبة الراقصة هالة الصافي  
  توبة الممثلة هناء ثروت  
  توبة المغني البريطاني المشهور (كات ستيفنز  
  توبة شاب من سماع الغناء  
  توبة شاب بدعاء أمه له  
  توبة رجل في بانكوك  
  توبة حدث  


التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق المقالة »

الموسوعة الماسية لأناشيد أبي عبد الملك
قسم الـطـلاب
عدد الزوار
انت الزائر : 851369

تفاصيل المتواجدين
طلاب متميزون














التصويت
هل تؤيد تغيير الزي المدرسي لطلاب المدارس؟
نعم
لا
إلى حد ما

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

منتديات رواد التميز

الموقع الرئيسي لرواد التميزمنتديات رواد التميزمركز رواد التميز للتلاوات القرآنيةمعرض رواد التميز للصور

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمنتديات شهد السودان - خاصة بالفتيات فقطموقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطاطرح سؤالك هنا وسوف يتشارك الجميع في حله

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمركز رفع الملفات والصورمجموعة رواد التميز البريديةمركز بنك الدم السوداني الالكتروني Flag Counter

جميع الحقوق محفوظة لـشبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت ولجميع المسلمين تصميم أبو ملاك