الكيمياء ( عام 2019م )     ||     اللغة الإنجليزية ( عام 2019م )     ||     الرياضيات المتخصصة ( عام 2019م )     ||     الأحياء ( عام 2019م )     ||     الفيزياء ( عام 2019م )     ||     الجغرافيا ( عام 2019م )     ||     التاريخ ( عام 2019م )     ||     العلوم العسكرية ( عام 2019م )     ||     علوم الحاسوب ( عام 2019م )     ||     اللغة العربية ( عام 2019م )     ||     
قريباً .. تطبيق الحقيبة على الموبايل لطلاب الشهادة السودانية ، سجل رقم الواتساب هنا لتصلك رسالة عندما ننتهي من تجهيز التطبيق         عندك أي سؤال في أي مادة؟ تعال أكتب سؤالك هنا         تمت إضافة الطبعات الجديدة من كتب المناهج السودانية : كتب التعليم قبل المدرسي - وكتب الأساس - وكتب الثانوي ، اضغط هنا         مدونة كن جغرافياً - للمهتمين بالجغرافيا         بشرى لطلاب الصف الثامن أساس || الآن اسطوانة اختبر نفسك || أقوى اسطوانة تفاعلية لطلاب الصف الثامن أساس || اختبر نفسك بتقنية الفلاش التفاعلي المطورة وسيتم تصحيح إجابتك فوراً || لمزيد من التفاصيل اضغط هنا         أهلا وسهلاً بكم .. نتمنى لكم قضاء امتع الأوقات بموقعنا .. وترقبوا جديدنا مع شبكة رواد التميز .. إدارة الموقع        
شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت || الحيلة الخفية
عرض المقالة :الحيلة الخفية

Share |

الصفحة الرئيسية >> ركــن المــقـالات >> مقالات سودانية

اسم المقالة: الحيلة الخفية
كاتب المقالة: مصعب الطيب
تاريخ الاضافة: 18/08/2008
الزوار: 2198

قد تؤدي الاتهامات (التي وجهتها محكمة الجنايات الدولية للرئيس البشير) إلى فقدان شرعية الحكومة في نظر الشعب السوداني؛ خاصة الصفوة في الخرطوم. في عام 1999م بعد قيام المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برئيس يوغسلافيا السابق بإصدار أمر توقيف للرئيس سلوبدان ميلسوفيتش حولت مجموعة معارضة تسمى: "اوتبور" أمر التوقيف إلى سلاح سياسي بشعار "أنه قد انتهى"، وخسر ميلسوفيتش الانتخابات في عام 2000م، بالرغم من أن هناك عوامل أخري أسهمت في سقوطه والتي تشمل خسارة الحرب والفساد فقد أسهمت الاتهامات من جانبها في إظهار عزلته وعدم شعبيته".

هذا النص ورد في مقال (ريتشارد جولدستون) كبير مدعي المحاكم الجنائية الدولية السابقة الخاصة بجرائم يوغسلافيا ورواندا  وهو نفس الخط الذي ساقته صحيفة الجارديان البريطانية في كلمتها الافتتاحية في 16 يوليو 2008  "هناك أصوات قوية تتنبأ أن يؤدي توجيه الاتهام إلى البشير إلى إفشال انتخابات السنة المقبلة وبالتالي جعل ملايين السودانيين رهائن رئيس قد جرحت كرامته" إذن فإن توقيت القرار حدّد بشكل دقيق ويستهدف بشكل مباشر الانتخابات المقبلة .

الغرب لا يرغب في التخلي عن أي ورقة تفيده في تغيير نظام الخرطوم إن لم يكن بالشكل الكامل فبالشكل الجزئي المتدرج وهو ينظر بعناية كبيرة لقضية الانتخابات المقبلة.. ويظن أن إحراز السلام في دارفور سيساعد في تآكل سلطات الحزب وفي تشكيل تحالفا مناوئا يمكن استغلاله للتعامل معه.

يقول المبعوث الأمريكي السابق (ناتسيوس) بأن " العام المقبل هو أهم مرحلة في تاريخ سودان ما بعد الاستعمار" وعليه يفهم بأن كل ما يمكن إن يفعل تجاه السودان يجب فعله الآن وليس غدا وأن كل أوراق الضغط التي يمتلكها الغربيون يجب أن تستنفذ ولا تدخر ولهذا فإن الضغوط لن تتوقف والتنازلات لن تصل لحد يمكن أن تبقى معه للحكومة أي قائمة.

إن الغرب معني أكثر بتصفية حساباته مع حكومة الإنقاذ وليس بالقضايا الإنسانية والسلام الدولي وهو يتصرف وفق الحسابات الإستراتيجية لرؤيته للمنطقة وليس وفق حزنه وعطفه على زيادة أعداد القتلى أو اللاجئين أو المعدمين.. لا التاريخ القديم ولا الحديث يوفر سابقة واحدة انساقت فيه الدول الاستعمارية وراء القضايا الأخلاقية بعيدا عن خططها النفعية وأجندتها الخفية .. إن كانت القضية أرقام فهي أكثر في العراق وأفغانستان وإن كانت ديمقراطية وانتخابات فهي أبرز في فلسطين بعد فوز (حماس).. وإن كانت القضية تطهير عرقي وفصل عنصري فهي أوضح في علاقة الدولة اليهودية بالعرقيات العربية في الأرض المحتلة.

وحتى لو كانت الحكومة السودانية في عمق الخندق الغربي وتجاوبت مع كل المصالح الأمريكية والبريطانية فإن حيثيات المنطق الغربي تقيّم الوضع على أنه تحرك من الحالة السلبية للصفر المطلق لماذا؟.. لأن الساحة  تضم  خيارات (مأمونة) أكثر تنفيذا للمخططات وملائمة للإستراتيجيات ومن ثم فإن روح التفاوض توظّف للإعداد والتهيئة للتغيير الكامل .. من بين كل دول العالم لن تجد الدول الغربية تدعم كيانا وهي تجد بديلا أوفق منه.. ومن الناحية الإستراتيجية فإن الود الغربي لحكومة الإنقاذ لن يكون مادامت تلك القوى تجد بديلا لها وهي لن تتعامل معها إلا مرغمة ومرغمة فقط .

الحيلة الغربية هي في توظيف المعركة الحالية والتنازلات الحالية للمعركة الأكبر. 

 

 

*منقول من صحيفة المحرر 

طباعة


روابط ذات صلة

  رد الرابطة الشرعية للعلماء والدعاة على أباطيل الترابي  
  مقلب ترشيح سلفاكير  
  أطفال السودان يصرخون والجميع يتفرج..!  
  العفو والتجاوز عن المسيء  
  قلبي لا يحتمل  
  سامحني يا ولدي  
  لماذا السقوط السريع والمريع لمعاقل الطغاة؟  
  لحظات في قسم الإسعاف  


التعليقات : 0 تعليق
« إضافة تعليق المقالة »

الموسوعة الماسية لأناشيد أبي عبد الملك
قسم الـطـلاب
عدد الزوار
انت الزائر : 1140964

تفاصيل المتواجدين
طلاب متميزون














التصويت
هل تؤيد تغيير الزي المدرسي لطلاب المدارس؟
نعم
لا
إلى حد ما

القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

منتديات رواد التميز

الموقع الرئيسي لرواد التميزمنتديات رواد التميزمركز رواد التميز للتلاوات القرآنيةمعرض رواد التميز للصور

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمنتديات شهد السودان - خاصة بالفتيات فقطموقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطاطرح سؤالك هنا وسوف يتشارك الجميع في حله

موقع شهد السودان - خاص بالفتيات فقطمركز رفع الملفات والصورمجموعة رواد التميز البريديةمركز بنك الدم السوداني الالكتروني Flag Counter

ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½شبكة رواد التميز - ملتقى شباب السودان على الإنترنت ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½